مابين الإيمان بالله وقضائه وقدره وضيق النفس

سبحان الله، في حاجات كتير قوي بتحصل في حياة الإنسان مابتغيرهوش، وحاجات صغيرة، مشاهد لا تتعدى ثوانٍ في حياتنا بتغير كل حاجة. 

زمان، مش فاكرة ٢٠٠٦ ولا ٢٠١٠، لأن في السنتين دول كنت بشتغل في جاردن سيتي، ركبت مع سواق تاكسي عشان أروح الشغل، والراجل لا يبدو عليه أمارات سوء نية أو آثار جرائم في وجهه.

توكلنا على الله ووصلني لمكان شغلي، وﻷني ماكانش معايا فكة والحساب كان تقريبًا ١٥ جنيه، فأنا اديته ٢٥ جنيه عشان يديني الـ ١٠  الباقي، ولأن جاردن سيتي معظم شوارعها إن لم يكن كلها اتجاه واحد وضيقة، وﻷنها منطقة بنوك، فكم الكلاكسات اللي اتضربت له من الأربع عربيات اللي وراه كان مزعج للغاية، فأنا بمنتهى حُسن النية نزلت من العربية قال يعني بوفر له وقت يطلع الفلوس وننجز، لسة بمد له إيدي من الشباك آخد العشرة جنيه الراجل راح عامل زي السواق بتاع هنيدي في فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية لما كان عنده امتحان، داس بنزين وهرب بأقصى سرعة.. الفرق الوحيد اللي مابينهم إن اللي سرقني دخل في أول يمين واختفى وطبعا ماعرفتش ألحقه لأن كان على ضهري لابتوب تهمة ومفيش أي حد ساعدني.. المهم إن أنا من ساعتها من هول المفاجأة بقيت مابنزلش من العربية إلا لما آخد الباقي بتاعي وأراجعه وبقيت بتعامل مع أي حد غريب بمبدأ "حرص ولاتخونش"..

ده كلام حصل من سنيــن، وخلاني غيرت أسلوبي تمامًا مع طبقة كاملة من المجتمع، ومع كل الأغراب اللي الواحد بيتعامل معاهم في أمور مادية.

لكن اللي حصل لي الإثنين اللي فات، خلاني على يقين إن ربنا سبحانه وتعالى إرادته كلها خير، وقضاء الله كله خير، وأنه الرحمن يُدبر الأمر خير تدبير.

إحنا البشر، مفهومنا عن الخير والشر قاصر جدًا، سيدنا موسى عليه السلام وهو نبي لم يستطع الصبر على مالم يعلم أسبابه، ولو علمها لإختار هو وكل عاقل إرادة الله كما هي .. ده متثمل بشكل واضح في الآيات الكريمة في سورة الكهف:
  
بسم الله الرحمن الرحيم
"




67 قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا

68 وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا

69 قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا

70 قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا

71 فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا ۖ قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا

72 قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا

73 قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا

74 فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا

75  ۞ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا

76 قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي ۖ قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا

77 فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ ۖ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا

78 قَالَ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ۚ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا

79 أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا

80 وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا

81 فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا

82 وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ۚ ذَ‌ٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا
 "

وأترككم أعزائي مع هذه المقالة


إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا

أستودعكم الله.

Comments

Popular posts from this blog

Tethering Nokia E51 to CentOS 5.5 on HP 6730s

النحل وأرذل العمر