خواطر في القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وعليه توكلنا وهو أرحم الراحمين.

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد.

ربنا وتقبل منا إنك سميع مجيب الدعاء، تجيب دعوة الداع إذا دعاك.

أما بعد، فهذه مجرد خواطر دارت بذهني بشأن القرآن الكريم، بعضها قديم وبعضها حديث، لذا أسأل الله تعالى العفو والتوفيق لما يحب ويرضى.

  • سيدنا يوسف عليه السلام وسيدنا موسى عليه السلام:

    وردت قصة سيدنا يوسف عليه السلام في سورة كاملة نزلت بإسمه ولم يذكر القرآن أي شئ عنها في باق السور، أما سيدنا موسى عليه السلام فقد كان أكثر الأنبياء ذكِرًا في سور القرآن وتعددت السور التي ذكرت أجزاء مختلفة من قصته كالبقرة، والكهف، والقصص وقد يظهر هذا بوضوح لكل من يدقق في القرآن. أما ما ليس جليًا من الوهلة الأولى، هو أن كلا النبيين عليهما السلام وصلا إلى ديار حاكم مصر وكلاهما صغيرعن طريق الماء. فسيدنا يوسف قد ألقاه أخوته بالبئر بعد أن أجمعوا أمرهم، إلى أن وصل لبيت عزيز مصر. أما سيدنا موسى عليه السلام، فقد أوحى الله تعالى لأمه أن تلقيه باليم إلى أن وصل لفرعون. لله حكمة لا يعلمها إلا هو،  ولعلنا لأجل هذه الحكمة علينا الحفاظ على الماء الذي حمل سيدنا يوسف وسيدنا موسى عليهما السلام.
      
  • ربنا سبحانه وتعالى جعل القرآن لكل زمان ومكان، لذا فكل الحيوانات والطيور والأحياء والنباتات والفواكه والخضروات المذكورة في القرآن لن تنقرض، لأنها ذُكرت في كتاب الله.

Comments

Popular posts from this blog

Tethering Nokia E51 to CentOS 5.5 on HP 6730s

النحل وأرذل العمر